هه‌واڵ
ڕاپۆرتی تایبه‌ت
سیاسه‌ت
‌‌‌ئابووری
‌فه‌لسه‌فه‌
تیۆری‌
‌ته‌نز‌
ئه‌ده‌ب و هونه‌ر
‌‌‌زانست و ته‌کنه‌ڵۆژیا‌
ده‌سه‌ڵات ‌‌
ئۆپۆزسیۆن
ئه‌نتی کاپیتاڵیزم ‌
‌مقالات عربیة
‌مقالات فارسی‌‌
‌ ‌English articles
‌وه‌رگێڕان ‌
‌کتێبخانه‌
‌‌
<September 2018>
SuMoTuWeThFrSa
2627282930311
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30123456


دوو کوردستانپۆست             



ئەو ڕابەرە گەنجەی جیهانی سەرمایەداری لیبراڵی هێنایە لەرزە !


دوایین فێڵی مێژوویی جه‌لال تاڵه‌بانی – نه‌وشیروان مسته‌فا له‌ کورد " لیستی گۆڕان "ه‌!


ژنی دیکتاتۆرە عەرەبەکان خەریکی چین؟

داڕمانی یۆرۆ، داڕمانی یەکێتی ئەوروپا


Title
حلبجة الضحايا وقاتليهم قصة اشبه - بكاوبوي واش –


img3/16/2013 12:00:00 AM
تجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين:

كاوبوي  واش  مناطق  الحروب  القبلية تقع  في  جنوب  غربي  امريكا والخاسرفي  المعركة  كان  يقع  بقبضة  اكلي  لحوم  البشر- كاني  باليزم  هناك حدث  مروع  اغارة  كاني  باليزم  على  استعباد  المزارعين والاستيلاء  على  اراضيهم وذبحهم  واكل  لحومهم  . وكان  الانسان  يلتهم  لحم  انسان اخر.. كما  يفعل  البرزاني  السفاح  بالاشوريين  واليزيديين  والتركمان  والعرب  في  شمال  العراق .. عراق  الامس  واليوم  صورة  مشابهة  لمناطق - كاوبوي  واش -  قبائل  اكلي  لحوم  البشر والاثار  المروعة  لجرائم  القتل  الوحشية يكتشفونها  خبراء  الاثار  التي  حدثت  منذ  اكثر  من  ثمانية  قرون  ونصف..

العراق  والعنف  المماثل اشبه  بحروب  ودمار  الذي  حدث  في  جنوب  غربي  امريكا . كانت    الغاية  من  حرب  ثمانية  اعوام  بين  النظاميين  الدمويين  نظام   صدام الجزار وخميني  السفاح  وحروب  الشوفينية  بين جيش البعثيين الدموي  واشباههم  عصابات  البيش جحوش  التابعين لتيار  البرزاني  وتيار الطالباني  مجرمي ووكلاء حرب . تلك  الحروب  الفاشية اعدت  بصورة  منظمة وغاياتها  منظمة  ومحصورة  في اطار تجربة  اسلحة  الدمار الشامل  بالشعب  العراقي . لقد تمت  بالفعل  تجربة مدى  قوة  الدمار للكمياوي سابقا  والمففخات التي  تنتشر  ارجاء  المدن  العراقية . الكمياوي  والمفخخات تعبر عن  هوية  القتلة  الغير المجهولين  وهم  غير  مجهولين  اطلاقا  لا  في  حلبجة  وغير  مجهولين  في  تفجير مدن  عراقية .

 لم  يقم  المجرم علي  كمياوي  منفردا  في احداث  تلك  الجريمة ولم  يكن  وحده  مجرم  حرب  وانما  كانت بمثابة  وصية ومؤامرة  رباعية  صدام  والبرزاني  والطالباني  بامر من  الصهيونية  العالمية .. علي  كمياوي  اشرف على  التنفيذ  والمنفذين  هربوهم  البرزاني  والطالباني  الى  خارج  الحدود حتى  لاتنكشف  خيوط المؤامرة  الرباعية واصبحت  قصة  حلبجة  ورقة  يلعبون  بها  تماسيح  برزانستان  في الراي  العام العراقي  والعالمي  ، حتى  يقومون  بتغطية  سلسلة  جرائم  القتل الوحشية التي  يرتكبونها  بحق  المزارعين  الاشوريين  واليزيديين  والعرب  والتركمان .. وكذلك  قتل  وتهجير  الاشورييين  والصابئة  في  مناطق  بغداد  وجنوب  العراق من  قبل  رجال  الحوزة  الفاشيين  عملاء  ايران ..

 ان  احدث  حلبجة  كانت  الغاية  الاساسية منها  استيعاب  الامبرياليين  مدى  قوة عملية  تجربة  تفجير  الطاقة القاتلة  و المدمرة  للسلاح  الكمياوي في  احدى المدن  العراقية  في  شمال  العراق . تم  استخدامها حينما  اشتدت  الهجمات  الطاحنة  بين  الجيشين  الايراني  والعراقي  وجحوش  البرزاني والطالباني في  مدينة  حلبجة ..

 لقد  سقط  الاف  الابرياء  لابل  مئات  الالوف  من  الضحايا  من  الاطفال  والنساء  والشباب  والطاعنين  بالسن  في  ارجاء  العراق  ومئات  الالوف  من  المعوقين  وملايين  المشردين .. وللاسف وبغباء  رهيب اليوم  ينتخبون  الناس  جلاديهم ، وبغباء  رهيب عملوا الاشتراكيين  الفاشيين في  صفوف  حركة  البرزاني  الصهيونية ، ولازال  الى  هذا  الحين هم  جزء  من  السلطة  الفاشية ..

البرزاني  والطالباني  اشتهروا  بمثابة لصوص  من  الوزن  الثقيل  بتجارة  النفط   وواشتهروا بسرقة  فوائده وتهريبها  في  مصارف  اسيادها ولم  يعوضوا  ضحايا  حلبجة  واصبحت  اسر الشهداء   عرضة  للاهانة  البرزاني  والطالباني ينظرون  لهم  نظرة  متسولين يقدمون  لهم  صدقة  بعض  القروش ومن  يعارضهم  من  اسر  الشهداء  يتعرض  للمزيد  من  القمع  النفسي..  الصحافة  الشوفينية  الكردية التي  يشرف  عليها  المرتزقة  والشوفينيين  تصفق  للحرامية  ولا  تكشف  للعالم  عن  جرائم هذه  العصابة  الفاشية  التي  تستهين  بكرامة الانسان ..   

الحرب  الشعبية  هي  كفيلة  بانقاذ  البلاد  من  قبضة  الفاشيين  واسيادهم