هه‌واڵ
ڕاپۆرتی تایبه‌ت
سیاسه‌ت
‌‌‌ئابووری
‌فه‌لسه‌فه‌
تیۆری‌
‌ته‌نز‌
ئه‌ده‌ب و هونه‌ر
‌‌‌زانست و ته‌کنه‌ڵۆژیا‌
ده‌سه‌ڵات ‌‌
ئۆپۆزسیۆن
ئه‌نتی کاپیتاڵیزم ‌
‌مقالات عربیة
‌مقالات فارسی‌‌
‌ ‌English articles
‌وه‌رگێڕان ‌
‌کتێبخانه‌
‌‌
<December 2018>
SuMoTuWeThFrSa
2526272829301
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
303112345


دوو کوردستانپۆست             



ئەو ڕابەرە گەنجەی جیهانی سەرمایەداری لیبراڵی هێنایە لەرزە !


دوایین فێڵی مێژوویی جه‌لال تاڵه‌بانی – نه‌وشیروان مسته‌فا له‌ کورد " لیستی گۆڕان "ه‌!


ژنی دیکتاتۆرە عەرەبەکان خەریکی چین؟

داڕمانی یۆرۆ، داڕمانی یەکێتی ئەوروپا


Title
مقارعة من يستفز مشاعرنا ويسىء لشهدائنا


img8/20/2012 12:00:00 AM
سليم بولص:

مضطر  ان  اوضح  للقراء  الكرام  بجملة  من التوضيحات الاخرى ، لربما  فيها  بعض الاضافات  او  تعقيب  اكثر  تفصيلا  ودقتــــا  ، كما  اشرة  مع  مرور  الوقت  في  افق  بعض  مطالعاتي   حول    البنية  التربوية  لتركيبتنا  الاجتماعية  كاسرة  فلاحية  فقيرة ، ترعرعنا بضل  بيئة  فلاحية  فقيرة  ،   الى  جانب  مزارعي  عنكاوة  الفقراء ، ما  غرز  وعلق  في  ذهني  منذ  طفولتي  كانت  مقولات  امي  الشهيدة  ، نركز  يونان  بين  فينة  وفينة تحذرنا  من  افتراس  الاقطاعيين  الاكراد  الغدارين  المتوحشين ، فعلا  كانوا  من   فصيلة المتاءمرين    على  مستقبل  عنكاوة  منذ  العهد  العثماني  والاستعمار  البريطاني ،  انطلاقا  من  منطلق طبقي جائر  ومنطق  اسلامي السلفي  الفاشي والعرقي  الهمجي ، وعلى  هالمنوال توجهنا  نحو  والتمسك  بمسار  الحقيقة  وبكل  ما  هو  من  جانب  الحق وبحذر  وذكاء ، تشجعنا  على عدم   الياس   و عدم   الاستسلام لاي  قوة  تعسفية  مفترسة او الركوع  للباطل و  للحكام  الظالمين.

لقد  اتبعنا  نصائحها  الانسانية  الرائعة والراسخة  في  اعماقنا ، ما  يهمني  توضيحه  للقراء  الكرام ، حول ان  والدتي الشهيدة  نركز  يونان  لم   تكن  يوما  عضوة  في  حزب  الجلاليين  النازيين  اطلاقا ولا  والدي  الشهيد  بولص  بلندر  ولا  شقيقاتي  الشهيدات  ولا  طفلة  الشهيد  الماركسي  الثوري  سوران  ولا  عقيلته  الشهيدة سيبر، باي  وجه  ينسبون  اسرتنا  المناضلة  الى  هذا  التيار  الصهيوني  النازي  القذر ،  نحن  طيلة   حياتنا  قارعنا  الانظمة  الفاشية  واحدتا  تلوا  الاخرى بلا  هوادة ، لهذا في  متناول  تعقيبي  اقف  عند  الحقيقة  وللادلاء  بها  الى  الجماهير  المناهضة  للفاشية  ،  ايها  الاخوة  والاخوات خضنا  نضال  ثوري كمعارضين  ثوريين  حقيقيين   بلا  هوادة  ضد  الانظمة  التعسفية  المتعاقبة ، على  اثرها  تعرضنا  للملاحقة  والقمع    وشتى  الوان  الارهاب  قدمنا  شهداء  من  اجل  نصرة  البروليتارية   .

في  مبادرة  ثورية  وعلمية  وضعنا  ارضية  التنظيم  الماركسي  اللينيني  الماوي  العلمي الثوري في  العراق  ، قبل  مبادرتي  بوضع   ارضية  خصبة  للحركة  الماوية  العراقية  كنت  من حاملي  الافكار  الماركسية  اللينينية  الماوية  الثورية  مناهض  للتحريفية   الشوفينية، كنت اناقش  في  اطارها  مع  الشهيد  الثوري  البطل  سوران  ،  في  واقع  الامر الشهيد  سوران  كان  من  محبي  ماوتسي  تونغ ، تربطني  به  رابطة  الاخوة  و رابطة  فكرية  متينة  ، حينما  شعر الشهيد  بالخطر  تسلق  جبال  بابل  وسومر  حاملا  البندقية  الحمراء متهيئا لخوض  النظال  الثوري  المسلح ، تلك  المنطقة  كانت   ترزح  تحت  نير  الظلاميين  المتصهينين  وتحت  ساطور  مظالم  عصابات  العميل  الصهيوني  الفاشي  جلال  دولار  ومسعور  البرزاني ،  استطاع  الشهيد  سوران  البطل  وضع   خيوط  معاصرة  لخليتين  سريتين ثوريتين  مستقلتين  عن  الطالباني  الاسلامي  السلفي  وجلاوزته  البيش اسلاميين  وعن  جميع  التيارات  الرجعية  الاخرى  في  شمال  العراق ..

 واصل  المسير الثوري  على  شكل  حرب  العصابات  المتحركة ، اقلق  الرجعية  المحلية  دب الر عب  في  قلب  البعثيين  والجلاليين  ، والبرزانيين  وغيرهم  ،  بحث الطرفان  الفاشيان  البعثيين  والجلاليين   معا  سبل  التخلص  من  الشهيد  سوران  والعناصر  الثورية  الاخرى  في  طليعتهم  الشهيد  البروليتاري  البطل  ما ما  ريشا .

 ستشهد  سوران  البطل  بمؤامرة  غادرة  ، لن  ولن تقع  بندقيته  الحمراء  ارضا  ولن  تقع  بندقية  ماماريشا ارضا  اطلاقا ،  الالوف  من  الفتيات  والشباب سائرون  على  درب  سوران  والبروليتاري  ماما  ريشا لاحقا  سيوجهونها لصدر  الفاشية  في  ساحة  الحرب  الشعبية ،لن و  لن  نغفر  للقتلة  المجرمين  جلال  دولار  واتباعه  ، ان يوم  الثار  لدم  الشهداء  والمحاكم  الثورية باتت  تلوح  في  الافق ، اين  المفر  ايها  القتلة  واللصوص  مافيا  برزانستان  ، لم  يبقى  مع   هذه  الحفنة  الظالة سوى  المرتوقة  والانتهازيين  والبلطجية  والمنحطين  بقايا  من  كانو  خدم  البعثيين  في  الامس  القريب  .